سر شركة فالكون من الحراسات إلي الإعلام وأكبر صفقة في تاريخ الفضائيات المصرية

0 114

أعلنت شركة فالكون للحراسات الخاصة، التي يترأسها اللواء خالد شريف وكيل سابق لجهاز المخابرات الحربية، استحواذها على سلسلة قنوات “الحياة”، الخاصة، من خلال صفقة أبرمتها شركة “تواصل”، التابعة لـ”فالكون”، وقيل إنها الصفقة الأكبر في تاريخ الإعلام المصري.

وبلغت قيمة الصفقة ملياراً و400 مليون جنيه مصري؛ أي ما يعادل 80 مليون دولار، وفق ما أعلنه سيد البدوي، المالك السابق لشبكة “الحياة”، ورئيس حزب الوفد.

و”فالكون”، هي شركة مساهمة مصرية تابعة للبنك التجاري الدولي، تأسست في أبريل 2006، وكانت قبل ذلك شركة صغيرة تعمل في مجال تقديم الحراسات الخاصة البسيطة، قبل أن تصبح الأكثر حضوراً في هذا المجال وغيره، خلال السنوات القليلة الماضية.

في يوليو 2016، أطلقت “فالكون” شركة “تواصل” للعلاقات العامة والإعلام.

وكانت “فالكون” قد بدأت نشاطها الإعلامي في مصر بإطلاق إذاعة “DRN“، واستحواذها في أغسطس 2017 على شبكة تلفزيون “العاصمة”، التي كانت مملوكة للنيابي سعيد حساسين.

وقد تولّت شركة “هوم ميديا”، المملوكة لـ”فالكون جروب”، إدارة الراديو وشبكة “العاصمة” معاً.

وعقب الاستحواذ على شبكة تلفزيون الحياة، التي أصبحت الذراع الإعلامية الثالثة لها، قررت “فالكون” إسناد إدارة الشبكة لشركة “تواصل” وليس “هوم ميديا”؛ ليصبح كل منهما كياناً إدارياً منفصلاً عن الآخر.

في منتصف يناير 2017، كان هناك مشهد أثار الكثير من التساؤلات عن الدور الذي ينتظر الإعلام المصري مستقبلاً، وذلك عندما تسلَّم العميد محمد سمير إدارة قناة “العاصمة”، بعد أن اشترتها “فالكون”، وذلك بعد أسبوعين فقط من مغادرته منصب المتحدث الرسمي للقوات المسلحة.

خلال السنوات الأربع الماضية، سطع نجم الشركة وباتت الأكثر شهرةً وحضوراً في مضمار الحراسات الأمنية، ومن بين أبرز الأدوار التي تولتها تأمين حملة المرشح الرئاسي في انتخابات 2012 اللواء أحمد شفيق، وحملة الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي بانتخابات 2014.

 

 

وتولّت الشركة تأمين نجم الكرة الأرجنتيني ليونيل ميسي، عندما زار القاهرة في فبراير الماضي، بإطار حملة تسويق سياحي نفذتها الحكومة المصرية؛ بغرض إقناع السياح الأجانب بأنه ليس ثمة مشكلات أمنية في البلاد.

مع التمدد والتوسع الذي شهدته في السنوات الأخيرة، أصبحت تغطي حالياً محافظات مصر من خلال 14 فرعاً، ويزيد عدد موظفيها على 22 ألفاً، بينهم لواءات شرطة وجيش سابقون.

وقد عهدت الحكومة المصرية للشركة بتأمين نحو 9 جامعات، في مقدمتها جامعتا القاهرة وعين شمس، إضافة إلى العشرات من الشخصيات العامة من دبلوماسيين وكبار رجال الدولة، وبعض مكاتب الأمم المتحدة والسفارات الدولية في القاهرة، لتحل بذلك محل وزارة الداخلية.

وقد أعلنت وزارة الكهرباء أنها تعاقدت مع الشركة للقيام بأدوار لصالحها مقابل مليار جنيه سنوياً (5.6 ملايين دولار).

وبحسب تقارير إعلامية، فإن “فالكون” تنفرد وحدها دون غيرها بامتلاك رخصة البنادق الخرطوش التي تُستخدم في تفريق التجمُّعات، وحق نشر قوات تدخُّل سريع كخدمة أمنية خاصة، وهو ما فرض تساؤلات عمن يقف وراء “فالكون” ويجعلها تنفرد بما لا تملكه أي شركة أخرى في مصر.

 

Comments

comments

يمكنك ايضاً قراءة المزيد لنفس الكاتب

Comments

تحميل...